ماذا تعني عودة بايدن الاضطرارية إلى ملفات الشرق الأوسط؟



منذ فوز جوزيف بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر ٢٠٢٠، سقط الشرق الأوسط في حلقة مفرغة من الشكوك حول مستقبل السياسة الخارجية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط. هذا ليس فقط لأن الديمقراطي بايدن هو النقيض الصارخ للجمهوري ترامب، ولكن أيضًا لأن الشرق الأوسط قد تغير بشكل جذري، خاصة على مستوى العلاقات بين الدول والمستوى الجيوسياسي، منذ عهد إدارة أوباما، التي خدم في ظلها بايدن كنائب رئيس، والتي تزامنت مع ثورات الربيع العربي التي قلبت المنطقة بأكملها رأسًا على عقب.


في الواقع، كانت معظم الأنظمة في الشرق الأوسط، بما في ذلك الدول غير العربية مثل إسرائيل وتركيا، تصلي من أجل بقاء دونالد ترامب في السلطة لولاية أخرى. كانت المقاربة البراغماتية لإدارة ترامب، التي اعتمدت على "الدبلوماسية الشخصية"، هي اللغة السياسية المثالية للتفاعل والتأثير على قرارات قادة الشرق الأوسط. بشكل ما، خلق هذا التواصل القريب وغير المؤسسي بين ترامب وقادة المنطقة وضعًا أفضل لجميع دول الشرق الأوسط، بينما حصر إيران، أكبر عدو لأغلب دول المنطقة، في ركن ضيق.


تضخمت حالة عدم اليقين في الشرق الأوسط تجاه إدارة بايدن بسبب حقيقة أنه خلال حملته الانتخابية، كان بايدن غامضًا إلى حد كبير بشأن سياسته الخارجية المتوقعة في الشرق الأوسط. وكان عندما يسأله الإعلاميون عن الشرق الأوسط، لا يفعل سوى أن يكرر بعض العبارات التي تعبر عن نوستالجيا لعهد أوباما، مثل تعهده بتبني نهج جديد تجاه العالم الإسلامي. لقد كان بايدن المرشح لرئاسة أمريكا مشغولًا بشكل أساسي بالصين والتهديد الاقتصادي الذي تمثله لموقف الولايات المتحدة على المدى الطويل باعتبارها الدولة الأكثر قوة سياسيًا واقتصاديًا وعسكريًا في العالم.


وبعد أن أصبح بايدن رئيساً للولايات المتحدة، بات واضحًا لجميع المراقبين أن الشرق الأوسط ليس أولوية قصوى للإدارة الأمريكية الجديدة، على عكس الحال مع أسلافه. في الأشهر القليلة الأولى من ولايته، أراح الرئيس بايدن رأسه من الصداع والمتاعب التي يعج بها الشرق الأوسط، حتى أنه قرر مراجعة جميع القرارات التي اتخذها الرئيس ترامب لصالح بعض دول الخليج العربي، بما في ذلك صفقات بيع الأسلحة مع السعودية والإمارات، ثم فوجئ الجميع بالقرارات الأمريكية التي مهدت الطريق لانسحاب الولايات المتحدة من الشرق الأوسط، بشكل خاص قرار إدارة بايدن بسحب القوات الأمريكية من العراق وأفغانستان.


في الجانب الإيجابي للقضية، لعبت هذه اللامبالاة التي أبدتها إدارة بايدن تجاه الشرق الأوسط، في الأشهر القليلة الأولى من ولايته، دورًا واضحًا في تسريع عملية إعادة ترتيب الائتلافات والتحالفات الإقليمية. تحولت الخلافات بين دول الخليج العربي إلى مصالحة خليجية عربية، ويتم الآن إصلاح الخلاف الشديد بين مصر وتركيا. ومع ذلك، على الجانب السلبي، كان نهج بايدن غير المكترث تجاه الشرق الأوسط على وشك إعادة المنطقة إلى الجحيم، بعد اندلاع الصراع العنيف بين حماس وإسرائيل، في مطلع شهر مايو.


تلقت إدارة بايدن الكثير من الانتقادات، من المراقبين في جميع أنحاء العالم، نظراً لتباطؤها في التفاعل مع الحرب التي قامت مؤخراً بين تل أبيب وحماس. بدلاً من التدخل بشكل مناسب وسريعة للسيطرة على القتال الدائر، تدخلت الولايات المتحدة، ليس فقط مرة واحدة بل ثلاث مرات، لعرقلة قرار وقف إطلاق النار الملزم لإسرائيل من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. فقط بعد أن نجحت مصر في التوسط لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس، وبعد ١١ يومًا من الهجمات الصاروخية ومقتل مئات المدنيين الأبرياء، قررت إدارة بايدن التدخل.


الأسبوع الماضي، اتصل الرئيس بايدن بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مرتين. جاءت المكالمة الأولى بين الرئيسين مباشرة بعد وقف إطلاق النار الناجح بين إسرائيل وحماس في ٢١ مايو. وأشاد بايدن بجهود مصر في التوسط في وقف إطلاق النار واتفق الزعيمان على البقاء على اتصال وثيق بشأن الإدارة المشتركة للقضايا الإقليمية الاستراتيجية في المستقبل. جاءت المكالمة الثانية بين السيسي وبايدن، بعد ثلاثة أيام، وأعقبتها على الفور جولة مهمة للغاية في الشرق الأوسط لوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الذي زار إسرائيل والسلطة الفلسطينية ومصر والأردن.


من الواضح أن إدارة بايدن أدركت أخيرًا أنها ارتكبت خطأ بوضع الشرق الأوسط كأولوية ثانية على أجندة سياستها الخارجية. بعبارة أخرى، فإن قرار الانسحاب المفاجئ من الشرق الأوسط، بعد عقود من التدخل السياسي والعسكري المكثف، أو حتى قرار تقليص دور الولايات المتحدة في إدارة المحن العديدة في الشرق الأوسط والتوسط فيها، قد ثبت أنه قرار غير عملي وغير قابلة للتطبيق. ومن ثم، تحتاج إدارة بايدن إلى إعادة تصميم سياستها الخارجية الجديدة في الشرق الأوسط بناءً على الحقائق الجديدة والتحالفات الجديدة التي تحكم المنطقة حاليًا.