لماذا لم تصنف أمريكا جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية حتى الآن؟



قالت الحقوقية داليا زيادة، مدير مركز دراسات الديمقراطية الحرة، إن تصنيف حركة حسم من قبل الخارجية الأمريكية كمنظمة إرهابية هو دليل جديد على أن جماعة الإخوان المسلمين هي جماعة تنتهج العنف وبالتالي هي مؤهلة تماماً لتصنيفها على أنها منظمة إرهابية أجنبية وفق القانون الأمريكي.

وأشارت داليا إلى أن كل التنظيمات التابعة للجماعة ومنها حركة حسم ولواء الثورة وحماس والجهاد، كلها فصائل مسلحة تابعة لجماعة الإخوان المسلمين، ومع ذلك، لا تزال الولايات المتحدة غير قادرة على تصنيف جماعة الإخوان منظمة إرهابية، وذلك لسببين واحد قانوني وآخر سياسي، السبب القانوني هو أن الجماعة الأم والقيادات تتبرأ من أذرعها المسلحة طوال الوقت، وتدعي أنهم جماعة سياسية فقط، وهذا غير حقيقي طبعاً.

وأوضحت داليا أن الحملة الشعبية لتصنيف الإخوان منظمة إرهابية قامت بتوثيق أكثر من 3000 جريمة ارتكبتها جماعة الإخوان في مصر باستخدام عناصر منتمين بشكل مباشر للجماعة أو بعض العناصر من القواعد السلفية المتعاطفة مع الجماعة بدوافع دينية.

ولفتت داليا إلى إن البعد السياسي له علاقة بكون جماعة الإخوان فصيل سياسي مشارك في الحكم سواء عبر السلطة التنفيذية أو عبر السلطة التشريعية في البرلمان في بعض الدول، مثل المغرب وتونس وتركيا والأردن، وبالتالي تصنيف الجماعة كتنظيم إرهابي يعني قطع صلة أمريكا بهذه الدول، وهو أمر لا تريد أمريكا عمله طبعاً، وقد شهدنا أثناء حكم ترامب كيف قاومت الدولة العميقة محاولات ترامب لإدراج الإخوان كتنظيم إرهابي.

وقالت داليا:" لست متفائلة بأن الإدارة الأمريكية الجديدة للرئيس جو بايدن قد تتخذ خطوات جادة نحو تصنيف جماعة الإخوان كمنظمة إرهابية، لكن علينا مواصلة الجهد في توثيق عنف جماعة الإخوان وتوعية الرأي العام، في جميع أنحاء العالم، بحقيقة الإيديولوجية المتطرفة التي تتبناها الإخوان، وتغذي بها كل المنظمات الإرهابية التي تنشر الخراب في الشرق الأوسط، اليوم.


+201283231074

  • facebook
  • twitter

Cairo, Egypt and Washington, DC

©2015-2021 Liberal Democracy Institute