نقطة ضعف الحكومة الإسرائيلية الجديدة