top of page

الشرق الأوسط وعواقب الانسحاب الأمريكي



لا يزال العالم مرتبكاً أمام المشاهد الدرامية لعودة حركة طالبان المتطرفة إلى الهيمنة على السلطة في أفغانستان، عقب الانسحاب السريع والفوضوي للقوات العسكرية التابعة للولايات المتحدة وحلف الناتو، في منتصف أغسطس. فقد تدهور المشهد في أفغانستان بسرعة لم يتوقعها أحد، بما في ذلك الإدارة الأمريكية نفسها، واستطاعت طالبان بين ليلة وضحاها الاستحواذ على السلطة، دون أي مقاومة تذكر من الحكومة الأفغانية أو الجيش الأفغاني، الذي يبلغ قوامه ١٩٦ فرد في الخدمة مدربين على يد الجيش الأمريكي، بالإضافة إلى الأسلحة والمعدات المتقدمة، بما فيها أسطول طيران قادر على تدمير معاقل طالبان بالكامل في غضون أيام. لقد كان الجيش الأفغاني، الذي استسلم بهدوء شديد أمام ميليشيا طالبان، أكبر من حيث الحجم والقوة من جيوش بعض الدول الحلفاء في الناتو.


هل طالبان التي نراها اليوم تختلف عن حركة طالبان المتطرفة الوحشية التي عاثت فساداً في جميع أنحاء أفغانستان وأوت تنظيمات إرهابية هددت أمن العالم، أشهرها تنظيم القاعدة، منذ عشرين عامًا؟ هل ستكون إمارة طالبان الإسلامية قادرة على قيادة بلد يبلغ تعداد سكانه ثمانية وثلاثين مليون نسمة دون انتهاك حقوقهم الإنسانية الأساسية، لا سيما حقوق النساء والأطفال، تحت زعم تطبيق شريعة الله؟ كيف يضمن المجتمع الدولي أن لا تتسبب نسخة طالبان المتطرفة إلى حد الخلل لمبادئ الشريعة الإسلامية لن تعيد إحياء وتقوية شوكة التنظيمات الإرهابية القديمة وتخلق جماعات إرهابية جديدة قادرة على تهديد الأمن والسلم العالميين؟ كل هذه الأسئلة وأكثر ما زال المحللون والسياسيون غير قادرين على الرد عليها بشكل حاسم وواضح، على الرغم مما يبديه بعضهم من تفاؤل غير مفهوم تجاه الأكاذيب التي تسوقها الآلة الإعلامية لحركة طالبان، في الوقت الحالي، بهدف إقناع العالم بأكذوبة مفادها أن الحركة تغيرت ومستعدة للتخلي عن أيدولوجيتها المتطرفة لتمارس السياسة.


الشيء الوحيد الذي نعرفه بشكل أقرب لليقين هو أن هيمنة طالبان على السلطة في أفغانستان قد أصبح أمر واقع والعالم مجبر على التعامل معه، خصوصاً مع توقعات منطقية بأن الوضع في أفغانستان سوف يسير من سيء إلى أسوء لمدة عقدين من الزمن على الأقل، وسيكون أول وأكبر المتأثرين به هي منطقة الشرق الأوسط المضطربة أصلاً. لهذا السبب، يحتاج الشرق الأوسط إلى تجهيز نفسه لكل السيناريوهات المحتملة لعواقب الانسحاب الأمريكي من المنطقة. إن المشاهد المأساوية في مطار كابول لمواطنين أفغان يتشبثون بعجلات وأجنحة الطائرات الحربية الأمريكية في محاولة للهرب من جحيم طالبان لا تُقارن بالمآسي الكثيرة المتوقع ظهورها بعد الانسحاب الأمريكي من سوريا والعراق، والذي قد يحدث في وقت أقرب مما نتوقع. مع الأسف، يبدو مستقبل منطقة الشرق الأوسط مظلمًا وفوضويًا، لكن على الأقل لا تزال هناك فرصة أمام دول الشرق الأوسط للاجتماع من أجل اتخاذ إجراءات موحدة قد تساهم في تقليل أو تلطيف أثر الأضرار المتوقعة.



أصداء أفغانستان على الخليج العربي


نحن نعلم على وجه اليقين أن انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان، وقريباً من العراق وسوريا، يمثل بداية عصر جديد بالكامل بالنسبة لمنطقة لشرق الأوسط وشمال وشرق إفريقيا. إن منطقة الخليج العربي، على وجه الخصوص، معرضة لخطر كبير بفعل الأحداث الجارية في أفغانستان، ربما خطر يوازي ذلك الذي تسبب فيه الربيع العربي لبعض الدول، حيث أن مشاكل أفغانستان قد بدأت بالفعل وبسرعة غير متوقعة في الزحف إلى منطقة الخليج العربي.


مباشرةً بعد استيلاء طالبان على العاصمة كابول، في ١٥ أغسطس، فر الرئيس الأفغاني المستسلم، أشرف غني ومعه عائلته ورفاقه، على متن طائرة إلى سلطنة عمان، بعد أن رفضت طاجيكستان جارة أفغانستان استقبالهم. من المثير أن نرى سلطان عُمان كأول دولة خليجية تتورط رغماً عنها في هذا المشهد الفوضوي، وهي التي تحرص دائماً على الانشغال بمصالحها المباشر وتفضل الابتعاد بمسافة آمنة عن مشكلات المنطقة.


بعد ذلك بيومين، أعلنت وزارة الخارجية الإماراتية أن دولة الإمارات استقبلت الرئيس الأفغاني وعائلته لأسباب إنسانية. في اليوم التالي، نشر أشرف غني مقطع فيديو أكد فيه أنه لا يخطط للبقاء في الإمارات لفترة طويلة، وبمجرد أن تسمح الظروف، سوف يعود إلى حياته في أفغانستان. فضلاً على هذا، ذكرت بعض المصادر في مطار كابول، أن القائم بأعمال وزير الدفاع الأفغاني، بسم الله محمدي، قد هرب هو الآخر على متن طائرة متجهة إلى الإمارات، ليلة ١٦ أغسطس، بعد أن استسلم جيشه لطالبان.


رغم ذلك، تحاول المملكة العربية السعودية والإمارات، قدر المستطاع، الحفاظ على موقف محايد تجاه الأحداث في أفغانستان. بمجرد اندلاع الاضطرابات، أصدرت وزارة الخارجية السعودية بيانًا دعت فيه طالبان إلى الحفاظ على الأرواح والممتلكات، مذكّرةً إياهم بأن هذا من صميم تعاليم الإسلام. في نهاية البيان، اختارت السعودية أن تعلن بوضوح عدم انحيازها إلى أي طرف في أفغانستان بإعلانها أنها "تقف مع الخيارات التي يتخذها الشعب الأفغاني دون أي تدخل".


على مستوى أكثر عمقاً، فإن قيادات حركة طالبان موجودون بالفعل داخل قطر منذ أكثر من عشر سنوات، ولقد استخدموا مكتبهم في الدوحة كمنصة رئيسية للتحدث إلى وسائل الإعلام العالمية، منذ بداية تصاعد الأحداث الأخيرة في أفغانستان. استضافت الدوحة مكتب التمثيل الدبلوماسي لطالبان، عام ٢٠١٠، على الرغم من نبذ العالم كله لها، وعلى الرغم من عدم شرعيتهم السياسية بعد تشكل حكومة تولت قيادة البلاد فيما بعد. لكن طوال هذه السنوات، استمرت طالبان في ممارسة العمل السياسي من خلال تشكيل حكومة ظل كانت تعمل بالتوازي مع الحكومة الرسمية، وكان يدير ويمول حكومة الظل قيادات الحركة المتواجدين في الدوحة. في يوم ١٦ أغسطس، قال وزير الخارجية القطري إن حكومته تعمل عن قرب مع طالبان لإجلاء البعثات الدبلوماسية والرعايا الأجانب.



تهديد لطموحات الخليج الاقتصادية والعسكرية


إن الخطر الحالي الذي تتعرض له منطقة الخليج العربي ليس ناتجًا فقط عن القرب الجغرافي لمنطقة الخليج من أفغانستان وإيران، ولكن بشكل أساسي لأن المشاكل السياسية في أفغانستان يتم تصديرها بسرعة كبيرة إلى دول الخليج في وقت يعاني فيه الخليج من خلافات داخلية لم يتم حسمها بشكل كامل بعد.


بذلت دول الخليج العربي جهودًا ضخمة، في السنوات القليلة الماضية، لتعظيم قدراتها العسكرية وتنويع الموارد لاقتصادها المعتمد على النفط. والآن كل هذه المجهودات مهددة بآثار التحولات السياسية الأخيرة في أفغانستان على المنطقة، واحتمال عودة ظهور الإرهاب في ظل حكم طالبان، بما يشكل تهديدا للطموحات الاقتصادية والعسكرية لدول الخليج العربي.


على مدى العقدين الماضيين، تحولت ثلاث دول خليجية عربية، هي السعودية والإمارات وقطر، إلى دول براجماتية حديثة ذات منشغلة أولاً وأخيراً بتعظيم قوتها وتنويع مصادر ثروتها. أدى ذلك إلى خلق حالة من المنافسة الصحية بينهم، والتي تشكل حاليًا معظم القرارات السياسية والاقتصادية والأمنية لدول الخليج ككل، بل لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها.


في السنوات الخمس الماضية وحدها، أنفقت السعودية والإمارات وقطر مليارات الدولارات على توسيع وتقوية بنيتها العسكرية. وفقًا لمؤشر جلوبال فايرباور للقوة العسكرية لعام ٢٠٢١، تم تصنيف السعودية والإمارات من بين أقوى ستة جيوش على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، جنبًا إلى جنب مع تركيا ومصر وإسرائيل. يسمي العديد من المحللين العسكريين الإمارات العربية المتحدة باسم "أسبرطة الصغيرة" في إشارة إلى ارتفاع كفاءتها العسكرية في وقت قياسي مقارنة بعدد سكانها الصغير نسبيًا ومساحتها الجغرافية.


كما امتدت الطموحات المتزايدة لدول الخليج العربي إلى الساحة الاقتصادية أيضاً، ولكن بشكل ربما يهدد تماسك وجدوى استمرار العمل في مجلس التعاون الخليجي. منذ سبعينيات القرن الماضي، اعتمدت اقتصادات دول الخليج بشكل كامل على الثروة البترولية المكتشفة في أراضيها. لكن في السنوات القليلة الماضية، بدأت أكثر دول الخليج العربي نشاطاً سياسياً واقتصادياً، خاصة السعودية والإمارات، البحث عن فرص شراكة واستثمار مع الدول الغربية بهدف تنويع موارد دخلها وتعزيز الاقتصاد.


في مقابلة تلفزيونية في أبريل، ناقش ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان المهمة التي يقوم بها من أجل تطوير اقتصاد المملكة عبر البرنامج الاقتصادي الطموح رؤية السعودية ٢٠٣٠. اعترف ولي العهد أن النجاح في هذه المهمة يتطلب تحديث المجتمع السعودي وتغيير نظام الدولة بما يشجع الاستثمار الأجنبي ويفتح السعودية على العالم دون المخاطرة بالتراث الثقافي الفريد الذي تتمتع به المملكة. بشجاعة كبيرة، قال ولي العهد إنه مستعد لإنجاز هذا التحدي، بشكل قد يساهم في نقل منطقة الخليج ككل إلى الحداثة.


لكن مع الأسف، منذ أقل من شهرين، كادت هذه المنافسة أن تحدث توتر سياسي بين السعودية والإمارات، وسرعان ما تدخلت القيادة السياسية الحكيمة في البلدين لاحتواء الخلاف. لكن هذا لا يمنع أن أصل الخلاف نفسه ما زال قائماً، في إطار المنافسة بينهما، ومن ثم فإنها قد تزيد من الآثار الضارة لحقبة ما بعد الانسحاب الأمريكي من الشرق الأوسط. لهذا يجب ترسيخ الروابط بين جميع دول الخليج العربي وإعادة إحياء دور مجلس التعاون الخليجي في قيادة المنطقة، على الأقل اقتصادياً، في أقرب وقت ممكن.



التحالف الجديد الذي سيقود الشرق الأوسط


من أهم مخرجات المنافسة الحالية بين دول الخليج العربي، والتي تتوازى مع الانسحاب الأمريكي من المنطقة، هو أن الائتلافات والتحالفات التقليدية في منطقة الشرق الأوسط ككل سوف تخضع لتغيرات حتمية، وإن كانت تتشكل ببطء. بعبارة أخرى، لم يعد مسرح الشرق الأوسط عبارة عن مشهد تقف فيه السعودية والإمارات والبحرين ومصر معًا في معسكر واحد مختصماً معسكر مضاد مكون من قطر وتركيا وإيران وباكستان. منذ أن تولت إدارة جوزيف بايدن السلطة في الولايات المتحدة، انهار واحد على الأقل من هذين المعسكرين، بينما تعزز الآخر وقويت شوكته. ترتب على ذلك ظهور فراغ سمح بتشكيل تحالف جديد، وهو تحالف غريب بعض الشيء، من المفترض أن يتولى قيادة المنطقة لعقود قادمة.


يتكون التحالف الجديد من السعودي